Skip to content

Drafting a New Story: Women's Rights in the Middle East

Submissions Welcome! Please submit your original pieces of non-fiction, fiction, poetry, art, or political analysis.

L. is a young citizen of the United Arab Emirates (UAE) who prefers to remain anonymous for her own safety. But she feels compelled to speak out about the silent suffering of her fellow female citizens who face all sorts of restrictions simply because of their gender.

The suffering of the Emirati women who marry non-Emiratis is a very sensitive issue in the UAE. Take my aunt, for example, an Emirati citizen who married a man originally from Pakistan. To this day, her husband and children have not been able to receive Emirati citizenship. My aunt gets free healthcare insurance, free education, and free social subsidies from the government, but her children and husband do not receive the same benefits. By contrast, according to the UAE Law of Nationality and Passport (number 17, subject 3), foreign wives of Emirati men are entitled to receive citizenship.

In 2006, a group of Emirati women with foreign husbands demonstrated in front of the Ministry of Labour and Social Affairs in Dubai and demanded the same rights as men in terms of marriage.Ayida al-Bosiedi, an Emirati journalist from Gulf News, explained: “Marriage is a personal choice, and should not be linked to legal or social dimensions by the government.” The government’s response? Emirati women who marry non-Emiratis affect the demographic balance of the country – a challenge again only applied to females.

Despite the 2006 demonstration, no steps have been taken to reform Emirati women’s right to marry non-Emirati men and pass citizenship to their children. As a result, some Emirati families no longer find it acceptable for their daughters and sisters to marry foreigners. In the end, I believe that this law infringes on the civil rights of Emirati women, who are discriminated against by being deprived of basic rights afforded to Emirati men. Change is long overdue.

.ل” هي مواطنة شابة من الإمارات طلبت أن لا نذكر إسمها حفاظاً على أمنها الشخصي. لكنها ترغب في التحدث بصراحة عن المعاناة الصامتة التي تمر بها هي ومثيلاتها ممن يواجهون كافة أنواع القيود بسبب النوع”

إن معاناة المرأة الإماراتية المتزوجة برجل غير إماراتي تنبع من حساسية هذا الأمر في الإمارات. على سبيل المثال، عمتي وهي مواطنة إماراتية تزوجت من رجل باكستاني الأصل. حتى يومنا هذا، مازال زوجها وأطفالها محرومين من الحصول على الجنسية الإماراتية. عمتي تحصل على الرعاية الصحية المجانية من الدولة، والتعليم المجاني، وكافة الضمانات الاجتماعية الأخرى التي تكفلها الحكومة، لكن أطفالها وزوجها لا يتمتعون بنفس الإمتيازات على العكس من ذلك، وفقاً لقانون الجنسية .والسفر رقم 17 المادة الثالثة، يحق للزوجة الأجنبية لرجل إماراتي أن تحصل على جنسيته

في العام 2006، قامت مجموعة من الإماريات المتزوجات من أجانب بالإحتجاج أمام وزارة العمل والشئون الاجتماعية في دبي والمطالبة بالحصول على حقوق متساوية مع الرجال فيما يتعلق بالزواج. تقول عايدة البوسيدي، وهي صحفية إماراتية: “الزواج أمر أختياري، ولا يجوز ربطه بالأبعاد القانونية أو الاجتماعية التي تحددها الحكومة.” بينما كان رد الحكومة أن المرأة الإماراتية التي تتزوج من رجل غير إماراتي تؤثر على التوازن الديموغرافي للدولة – وهو قيد مفروض على النساء فقط.

بالرغم من مظاهرات 2006 ، لم تتخذ أي خطوات في طريق إصلاح حقوق المرأة الإماراتية المتزوجة من أجنبي فيما يخص نقل جنسيتها إلى زوجها وأطفالها. وكنتيجة لذلك، تمتنع الكثير من العائلات الإماراتية عن تزويج بناتها لأجانب تجنبا للعواقب والمشاكل التي قد تترتب على هذا الزواج. في النهاية،آعتقد أن هذا القانون يرتبط بالحقوق المدنية للنساء الإماراتيات، اللاتي يعانين التميز والحرمان من نفس الحقوق المكفولة للرجال الإماراتيين. لكن الأمل في التغير ما زال قائماً

Add to DeliciousAdd to DiggAdd to FaceBookAdd to Google BookmarkAdd to RedditAdd to StumbleUponAdd to TechnoratiAdd to Twitter

%d bloggers like this: