Skip to content

Drafting a New Story: Women's Rights in the Middle East

Submissions Welcome! Please submit your original pieces of non-fiction, fiction, poetry, art, or political analysis.

وجيهة الحويدر تصافح الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون

واشنطن- منصور الحاج – خاص

1

أعلنت الكاتبة والناشطة الحقوقية السعودية وجيهة الحويدر ترشحها لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) واستعدادها لمنافسة الرئيس الحالي جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الآسيوي محمد بن همام على المنصب. وأعربت الحويدر في تصريح خاص لموقع “آفاق” عن ثقتها في نيل دعم السلطات في المملكة بالإضافة إلى دعم كل نساء العالم.

وأشارت الحويدر التي اختارتها صحيفة “نيوزويك” الأميركية ضمن قائمة 150 امرأة يحركن العالم، إلى أنها فكرت في الترشح بعد إعلان بن همام رغبته في المنافسة على رئاسة اتحاد الرياضة الأكثر شعبية في العالم، وانتقدت السياسة الحالية للفيفا لفشلها في حمل الدول العربية والإسلامية على منح الاناث فرص متساوية مع الرجال لممارسة الرياضات المختلفة.

 

ونفت أن تتعارض ممارسة المرأة للرياضة مع الشريعة الإسلامية والتي هي بمثابة الدستور في المملكة ويرى الكثير من رجال الدين في السعودية أن ممارسة المرأة للرياضة مخالف للشرع، وقالت “الإسلام لا يحرم ممارسة المرأة للرياضة وقد مارست زوجات الرسول وزوجات صحابته الرياضات التي كانت متاحة لهن في زمانهن من ركوب الخيل والسباحة والرماية”. وأضافت “عبارة العقل السليم في الجسم السليم لا تتعارض مع مبادئ الدين الإسلامي”.

 

وذكرت الحويدر أن من المؤسف عدم وجود أي من المنتخبات العربية أو الإسلامية في منافسات كأس العالم للسيدات الذي تستضيفه المانيا في الفترة ما بين 26 يونيو وحتى 17 يوليو 2011. وأرجعت ذلك إلى فشل الفيفا في تبني سياسات ناجعة وفعالة لترغيب هذه الدول في جعل الرياضة من المواد الأساسية للفتيات في المدارس وفشله أيضا في حث تلك الدول على تشجيع النساء على ممارسة رياضة كرة القدم الأمر الذي قلل من اهتمام السيدات بالرياضة وبالتالي قل عدد من يمارسن رياضة كرة القدم ليقل بالتالي عدد المتنافسات في تمثيل منتخباتهن الوطنية وهو ما أدى إلى خروج مبكر للفرق العربية والإسلامية في التصفيات. واثنت الحويدر على منافسة منتخبا نيجيريا وغينيا الاستوائية للسيدات – وهما من القارة الافريقية – على اللقب العالمي.

 

وعن الخطوات التي ستتخذها في حال فوزها بالمنصب ذكرت الحويدر إنها ستبذل مافي وسعها لنشر الثقافة الرياضية بصورة عامة ورياضة كرة القدم على وجه الخصوص في أوساط النساء في جميع الدول العربية والإسلامية خاصة وأنها من الرياضات الناعمة والإصابات فيها عادة ليست خطيرة، وأنها ستعمل على تشجيعها خاصة في السعودية التي تمنع الفتيات من الذهاب إلى الملاعب لمشاهدة المباريات كما تمنع تكوين الفرق والاتحادات الرياضية النسائية. وقالت الحويدر “إن ثلثا النساء السعوديات مصابات بالسمنة أو بأمراض مرتبطة بها وسوف تساعد الرياضة في القضاء على هذه الأمراض إن تم التشجيع عليها”.

 

كما أعلنت الحويدر أنها – إن فازت – ستهدي فوزها إلى جميع نساء العالم وأنها ستُعيّن محمد بن همام رئيسا لمستشاريها.

 

يذكر أن صحيفة “وول ستريت جورنال” كانت قد رشحت وجيهة الحويدر لجائزة نوبل للسلام في 2007، واختارت مجلة “ارابيان بزنس وومن” الحويدر ضمن قائمة أقوى مائة امرأة عربية لعام 2011، كما ضمت قائمة أصدرتها جامعة “جورج تاون” الأميركية اسم الحويدر ضمن 500 شخصية إسلامية الأكثر تأثيرا في العالم.

http://www.aafaq.org/news.aspx?id_news=8721

%d bloggers like this: